الحـــــــــــــــــــــلم ........دة.......حـــــــــــلمــــــــنــــا.......
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء الثانى من القواعد الشرعية للتعامل بين الرجل والمرأة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفرعون المصرى

avatar

عدد الرسائل : 69
جنسيتك :
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: الجزء الثانى من القواعد الشرعية للتعامل بين الرجل والمرأة   الإثنين يونيو 23, 2008 7:21 am






صفة ماء الرجل وصفة ماء المرأة

- اخبرنا محمد بن عبد الله بن بزيع قال اخبرنا يزيد – وهو : ابن زريع – قال : اخبرنا سعيد عن قتادة : أن "أنس بن مالك" حدثهم : ( أن أم سليم سألت النبي عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل ؟ فقال النبي : ( إذا رأت الماء فلتغتسل ). قالت أم سلمة : واستحيت من ذلك – وهل يكون ذلك يا رسول الله ؟ قال : ( نعم , إن ماء الرجل غليظ أبيض , وماء المرأة رقيق أصفر , فمن أيهما علا أو سبق , كان منه الشبه ).


العزل

- أخبرنا محمد بن المثنى قال : اخبرنا عبد الأعلى قال : اخبرنا معمر عن يحي بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن توبان : أن "جابر بن عبد الله" قال : (كانت لنا جواري , وكنا نعزل عنهن , فقال اليهود : إن تلك الموؤدة الصغرى , سئل رسول الله عن ذلك فقال : (كذبت يهود , لو أراد الله خلقه لم تستطع رده ) .



ما ينال من الحائض

- أخبرنا عمرو بن علي قال : اخبرنا عبد الرحمن قال : اخبرنا حماد بن سلمة قال : اخبرنا ثابت عن "أنس" قال : ( كانت اليهود إذا حاضت المرأة منهم لم يواكلوها ولم يشاربوها ولم يجامعوها في البيوت , فأنزل الله تعالى : ( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن ). فقال رسول الله ( افعلوا كل شيء إلا الجماع ).


ما يجب على من وطئ امرأته في حال حيضها

أخبرنا إسحاق بن إبراهيم قال : أنبانا محمد بن جعفر قال : اخبرنا شعبة عن الحكم عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن يزيد بن الخطاب عن مقسم عن "أبن عباس" عن النبي : ( في الذي يأتي امرأته وهي حائض . قال : (يتصدق بدينار , أو نصف دينار) .



مضاجعة الحائض , ومباشرتها

أخبرنا إسماعيل بن مسعود قال : اخبرنا خال : اخبرنا شعبة عن منصور قال : سمعت إبراهيم قال : لم يذكر فيه الأسود , فلما كان في آخر مرة ذكره : عن السود عن "عائشة" قالت : ( كان رسول الله يأمر أحدانا تتزر – وهي حائض – ثم يباشرها ) وربما قال : يضاجعها .



تعامل الزوجين


الرخصة في إن يحدث الرجل أهله بما لم يكن


- أخبرنا كثير بن عبد الله الحمصي قال : اخبرنا محمد بن حرب الزبيدي عن حميد بن عبد الرحمن : أن "أم كلثوم ابنة عقبة" أخبرته : أنها سمعت رسول الله يقول: ( ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس , فيقول خيرا وينمي خيرا ). ولم يرخص في شيء مما يقول الناس انه كذب إلا في ثلاث : في الحرب , والإصلاح بين الناس , وحديث الرجل امرأته , وحديث المرأة زوجها


الرخصة في أن تحدث المرأة زوجها بما لم يكن

- أخبرنا أبو صالح : محمد بن زنبور المكي قال : اخبرنا ابن أبي حازم عن يزيد بن عبد الله عن عبد الوهاب بن أبي بكر عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن عن أمه "أم كلثوم بنت عقبة" : ( أنها سمعت رسول الله لا يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث , كان رسول الله يقول : ( لا أعده كذبا : الرجل يصلح بين الناس , يقول القول يريد الصلاح , والرجل يقول القول في الحرب , والرجل يحدث امرأته , والمرأة تحدث زوجها ) .



الرخصة في أن يحدث الرجل بما يكون بينه وبين زوجته

- اخبرنا أحمد بن عمرو بن السرح قال : أنبانا ابن وهب قال : أخبرتني "أم كلثوم" عن "عائشة" زوج النبي : ( أن رجلا سأل رسول الله عن الرجل يجامع أهله , ثم يكسل , هل عليه من غسل ؟ و "عائشة" جالسة , فقال رسول الله : "إني لأفعل ذلك , أنا وهذه , ثم نغتسل" ).



الرخصة في أن تحدث المرأة بما يكون بينها وبين زوجها

- أخبرنا عبيد الله بن سعيد قال : اخبرنا الوليد قال : سمعت الأوزعي يقول : حدثني عبد الرحمن بن القاسم قال : حدثني القاسم بن محمد عن "عائشة" قالت : ( إذا جاوز الختانُ الختان فقد وجب الغسل , فعلته أنا ورسول الله فأغتسلنا ) .

- أخبرني زياد بن ايوب قال : اخبرنا ابن أبي زائدة قال : أخبرني أبي عن صالح ألأسدي عن الشعبي عن محمد بن الأشعث بن قيس عن "عائشة" قالت : ( ما كان رسول الله يمتنع من شيء من وجهي وهو صائم ) .


رعاية المرأة لزوجها

اخبرنا كثير بن عبيد عن محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن "أبي هريرة" قال : سمعت رسول الله يقول : ( نساء قريش خير نساء ركبن الإبل , أحناه على طفل , وأرعاه على زوج في ذات يده ) . قال "أبو هريرة" ولم تركب مريم بنت عمران بعيرا قط .



شكر المرأة لزوجها

- أخبرنا عمرو بن منصور قال : حدثنا محمد بن محبوب قال : حدثنا سرار ابن مجشر بن قبيصة البصري ثقة عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله ( لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها , وهي لا تستغني عنه ).

- أخبرني هلال بن العلء قال : اخبرنا أبي , قال اخبرنا خلف وهو : ابن خليفة – عن أبي هاشم عن سعيد بن جبير , عن عبد الله بن عباس قال : قال رسول الله : ( إلا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة ؟ الودود الولود , العؤود على زوجها , التي إذا آذت – أو أوذيت – جاءت حتى تأخذ بيد زوجها ثم تقول : " والله لا أذوق غمضاً حتى ترضى" ) .



الوصية بالنساء

- أخبرنا القاسم بن زكريا بن دينار الكوفي قال : حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن ميسرة الأشجعي عن أبي حازم عن "أبي هريرة" قال : قال رسول الله ( استوصوا بالنساء , فان المرأة خلقت من ضلع , وان أعوج شيء في الضلع أعلاه , إن ذهبت تُقيمه كسرته , وان تركته لم يزل أعوج , فاستوصوا بالنساء )


النهي عن التماس عثرات النساء

- أخبرنا عمرو بن منصور قال : اخبرنا أبو نعيم عن سفيان عن محارب بن دثار عن "جابر" قال : ( نهى رسول الله إن يطرق الرجل أهله ليلا , أن يتخونهم , أو يلتمس عثراتهم ).

- أخبرنا هارون بن عبد الله قال : اخبرنا يزيد بن هارون قال أنبانا همام ابن يحي عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن "أنس" قال : ( كان رسول الله لا يطرق أهله ليلا , يقدم غدوة أو عشية ).



حق الرجل على المرأة

- أخبرنا محمد بن معاوية بن (مالج) قال : اخبرنا خلف – وهو ابن خليفة – عن بعض أخي "أنس بن مالك" عن "أنس" قال : قال رسول الله ( لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر , ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر , لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها ).

أخبرنا محمد بن غيلان قال : اخبرنا أبو احمد قال : اخبرنا مسعر عن أبي عتبة عن "عائشة" قالت : ( سالت النبي أي الناس أعظم حقا على المرأة ؟ قال : "زوجها" قلت : فأي الناس أعظم حقا على الرجل ؟ قال "أمه" ).


حق المرأة على زوجها

- اخبرنا إسحاق بن منصور قال : أنبانا يحي عن ابن عجلان قال : حدثني بن أبي سعيد عن "أبي هريرة" عن النبي قال : ( اللهم إني أخرج على الضعيفين : اليتيم والمرأة ).

- اخبرني حسين بن منصور بن جعفر قال : اخبرنا مبشر بن عبد الله قال : اخبرنا سفيان بن حسين عن داود الوراق عن سعيد بن حكيم عن أبيه عن جده : معاوية قال : ( أتيت النبي فلما رفعت إليه قلت : بالله الذي أرسلك , أهو أرسلك بما تقول ؟ قال : "نعم" , قال : وهو أمرك بما تأمرنا به ؟ قال : "نعم" قال : فما تقول في نسائنا ؟ قال : ( هن حرث لكم , فاتوا حرثكم أنى شئتم , وأطعموهن مما تأكلون , واكسوهن مما تلبسون , ولا تضربوهن ولا تقبحوهن ).



مداراة الرجل زوجته

- أخبرنا الحسين بن حريث قال : أنبانا ابن علية عن سعيد الجريري عن أبي السليل عن نعيم بن قعنب : أن "أبا ذر" قال : قال رسول الله ( إن المرأة خلقت من ضلع , فان ذهبت تقومها تكسرها , وان تدعها , فان فيها أمدا وبلغة ).

- أخبرنا عمران بن موسى قال : اخبرنا عبد الوارث قال : اخبرنا سليمان التيمي عن أبي عثمان عن أسامة قال: قال رسول الله : ( ما تركت بعدي فتنة اضر على الرجال من النساء ).



لطف الرجل بأهله

- أخبرنا هارون بن إسحاق قال : اخبرنا حفص عن خالد عن أبي قلابة عن "عائشة" قالت : قال رسول الله – ثم ذكر كلمة معناها - : ( أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله ).


رفع المرأة صوتها على زوجها

- أخبرني عبدة بن عبد الرحيم المروزي قال : اخبرنا عمرو بن محمد - : العنقري – قال أنبانا يونس بن أبي إسحاق عن عيزار بن حريث عن "النعمان بن بشير" قال : ( استأذن أبو بكر على النبي فسمع صوت "عائشة" عاليا , وهي تقول : والله لقد علمت أن "عليا" أحب إليك من أبي , فأهوى إليها " أبو بكر" ليلطمها , قال يا ابنة فلانة , أراك ترفعين صوتك على رسول الله فأمسكه رسول الله وخرج "أبو بكر مغضبا , فقال رسول الله "يا عائشة" كيف رأيت أنقذتك من الرجل ). ثم استأذن "أبو بكر" بعد ذلك وقد اصطلح رسول الله و "عائشة" فقال أدخلاني في السلم كما أدخلتماني في الحرب , فقال رسول الله "قد فعلنا" ).



غضب المرأة على زوجها

- أخبرني علي بن حجر قال : أنبانا علي , - هو : ابن مسهر – عن هشام عن أبيه عن "عائشة" قالت : قال رسول الله ( إني لأعلم إذا كنت عني راضية , وإذا كنت علي غضبى "). قلت : بم تعلم يا رسول الله ؟ قال : ( إذا كنت علي غضبى فحلفت قلت : كلا ورب إبراهيم , وإذا كنت عني راضية قلت : كلا ورب محمد ) . قلت : صدقت يا رسول الله , ما أهجر إلا اسمك ).


هجرة المرأة زوجها

- أخبرنا محمد بن عبد العلى قال : أنبانا محمد بن ثور عم معمر عن الزهري عن عبد الله بن عبد الله بن أبي ثور عن "أبن عباس" قال : ( لم أزل حريصا أن أسال "عمر بن الخضاب" عن المرأتين من أزواج النبي اللتين قال الله تعالى : ( إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما) . فحج "عمر" وحججت معه , فلما كان بعض الطريق , عدل "عمر" وعدلت معه بالاداوة فتبرز , ثم أتاني , فسكبت على يديه فتوضأ , فقلت : يا أمير المؤمنين , من المرأتان من أزواج النبي اللتان قال الله لهما ( إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما) ؟ قال "عمر" : وأعجبا لك يا "أبن عباس" "عائشة" و "حفصة" ثم أخذ يسوق الحديث , قال : كنا معشر قريش – قوما نغلب النساء , فلما قدمنا المدينة وجدنا قوما تغلبهم نساؤهم , فطفق نساؤنا يتعلمن من نسائهم , وكان منزلي في "بني أمية بن زيد" بالعوالي , فغضبت يوما على امرأتي فإذا هي تراجعني , فأنكرت أن تراجعني , فقالت : ما تنكر أن أراجعك , فوالله إن أزواج النبي ليراجعنه , وتهجره أحداهن اليوم إلى الليل , فانطلقت فدخلت على "حفصة" فقلت : أتراجعين رسول الله ؟ قالت : نعم , قلت : وتهجره إحداكن اليوم إلى الليل ؟ قالت نعم , قلت : لقد خاب من فعل ذلك منكن وخسر , أفتامن أحداكن أن يغضب الله عليها لغضب رسول الله فإذا هي هلكت ؟ لا تراجعي رسول الله ولا تساليه , وسليني ما بدا لك , ولا يغررك إن كانت جارتك هي أوسم , وأحب إلى رسول الله منك ؟ - يريد "عائشة".



اعتزال الرجل نساءهُ

- أخبرنا يوسف بن سعيد قال : اخبرنا حجاج عن ابن جريج قال : أخبرني يحيى بن عبد الله بن صيفي : أن عكرمة بن عبد الرحمن بن الحارث اخبره : أن "أم سلمة" أخبرته : ( أن النبي حلف على بعض أهله شهرا , فلما مضى تسعة وعشرون يوما غدا عليهن , فقيل له : انك حلفت أن لا تدخل عليهن شهرا قال : "إن أشهر يكون تسعة وعشرين يوما" ).


هجرة الرجل امرأته

- أخبرنا محمد بن بشار – قال : اخبرنا يحيى عن بهز قال : حدثني أبي عن جدي قال : ( قلت : يا رسول الله , نساؤنا ما نأتي منها , أم ما ندع ؟ قال : " (ائت) حرثك أنى شئت , غير أن لا تقبح الوجه ولا تضرب , وأطعمها إذا طعمت , وأكسها إذا اكتسيت , ولا تهجرها إلا في بيتها , كيف وقد أفضى بعضكم إلى بعض , إلا بما حل عليها" ).



كم تهجر

- أخبرنا محمد بن رافع قال : اخبرنا شبابة قال : اخبرنا شعبة عن منصور عن أبي حازم عن "أبي هريرة" عن النبي قال : ( لا هجرة فوق ثلاث , من هاجر فوق ثلاث فمات , دخل النار ).


ا م ض ا ء.............

ا ل ف ر ع و ن farao ا ل م ص ر ى



م ن ق و ل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الثانى من القواعد الشرعية للتعامل بين الرجل والمرأة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحـــــــــلــ المصـــــرى ــــــم :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: